محاولة جديدة في مجلس الأمن الدولي للتصويت على نص بشأن غزة

أصوات نيوز

بعد عشرة أيام من فيتو أميركي أحبط محاولة أولى، يصوت مجلس الأمن الدولي الإثنين على مشروع قرار جديد يدعو إلى “وقف عاجل ودائم للأعمال العسكرية” في غزة، في وقت تبدي واشنطن مؤشرات استياء حيال حليفها الإسرائيلي.

واستخدمت الولايات المتحدة في التاسع من دجنبر حق النقض ضد مشروع قرار لمجلس الأمن يدعو إلى “وقف إنساني فوري لإطلاق النار” في غزة حيث تواصل إسرائيل حملة قصف مدمرة وهجوما بريا واسع النطاق، وذلك رغم ضغوط غير مسبوقة من الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش.

وعلى الإثر، تبنت الجمعية العامة للأمم المتحدة قرارا غير ملزم بهذا الصدد بغالبية 153 صوتا من أصل الدول الأعضاء الـ193، فيما صوتت عشر دول ضده وامتنعت 23 عن التصويت.

وبعد هذا التأييد الساحق للقرار، أعلنت الدول العربية طرح نص جديد للتصويت في مجلس الأمن. ويدعو مشروع القرار الذي طرحته الإمارات إلى “وقف عاجل ودائم للأعمال القتالية للسماح بوصول المساعدة الإنسانية من دون عوائق إلى قطاع غزة”.

ويطالب النص طرفي النزاع بتسهيل دخول وتوزيع المساعدات الإنسانية في جميع أنحاء قطاع غزة “برا وبحرا وجوا”. كذلك، يؤكد النص دعم حل الدولتين و”يشدد على أهمية توحيد قطاع غزة والضفة الغربية تحت السلطة الفلسطينية”. وعلى غرار المسودة السابقة والقرار الذي أقرته الجمعية العامة، لا يذكر النص المطروح حركة حماس بالاسم، وهو ما تنتقده الولايات المتحدة وإسرائيل على الدوام، مكتفيا بالتنديد بـ”كل الهجمات العشوائية ضد المدنيين” و”كل الأعمال الإرهابية”، وبالمطالبة بالإفراج عن الرهائن.

“ممارسة الضغط”

ويتعرض مجلس الأمن لانتقادات شديدة منذ اندلاع الحرب، إذ لم ينجح سوى في إصدار قرار واحد في منتصف نونبر يدعو إلى “هدنات وممرات إنسانية”، فيما تم رفض خمس مسودات، اثنتان منها بسبب استخدام واشنطن حق النقض ضدهما.

وأفادت مصادر دبلوماسية أن المفاوضات كانت متواصلة الأحد لتفادي مأزق جديد، فيما حذر الرئيس الأميركي جو بايدن قبل أيام قليلة الدولة العبرية من أنها قد تخسر دعم الأسرة الدولية بسبب قصفها “العشوائي” على قطاع غزة.

ورأى لوي شاربونو من منظمة هيومن رايتس ووتش أن “على الولايات المتحدة دعم هذا الكلام بالتحرك في مجلس الأمن من أجل ممارسة الضغط على إسرائيل والمجموعات المسلحة الفلسطينية لحضها على احترام القانون الدولي الإنساني وحماية المدنيين”، داعيا الأميركيين إلى “عدم استخدام الفيتو لعرقلة قرارات ترمي إلى وضع حد لفظاعات جماعية”.

وقرارات مجلس الأمن ملزمة ولو أن الدول المعنية بها تتجاهلها بانتظام. وأعلن السفير الفلسطيني لدى الأمم المتحدة رياض منصور من منبر الجمعية العامة الجمعة أن “هناك موقف أخلاقي واحد في مواجهة مثل هذه الفظائع، وهو وقف إطلاق النار بشكل فوري ووقف الإبادة الجماعية”.

ورد السفير الإسرائيلي جلعاد إردان معتبرا أن “الدعوة إلى وقف إطلاق نار الآن في وقت لا يزال الرهائن محتجزين هو أكثر الأمور لاأخلاقية”.

OCP 10-12-2023

شاهد أيضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.