منظمة تابعة للأمم المتحدة: الجزائر دولة ترتكب انتهاكات “جسيمة” لحقوق الإنسان

أصوات نيوز//
اعتبرت منظمة “UN-Watch”، وهي منطمة غير حكومية تابعة للأمم المتحدة، مسؤولة عن مراقبة الدفاع عن حقوق الإنسان، في تقرير حول تقييم الترشيحات لمجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة، أن الجزائر دولة غير مؤهلة.
 وجاء في تقرير للمنطمة، نشر اليوم الاثنين (3 أكتوبر)، أن منظمة “UN-Watch” أجرا تقييمًا لأهلية البلدان المرشحة للانتخاب في مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة، لـولاية 2023-2025، المقرر في 11 أكتوبر الجاري.  
وسجلت المنظمة غير الحكومية أن غياب المنافسة هذا العام، في ثلاث من القوائم الإقليمية الخمس يقوض فرضية ومبرر إجراء الانتخابات، مع تذكير الدول الأعضاء في الأمم المتحدة بأن لديهم “الحق القانوني والأخلاقي الالتزام بالامتناع عن التصويت لمرشحين غير مؤهلين “.  
وحثت المنظمة، الدول الأعضاء، على الامتناع عن التصويت لصالح المرشحين غير المؤهلين، مثل الجزائر وأفغانستان وقيرغيزستان والسودان وفنزويلا وفيتنام، معتب أن سجلها من حيث احترام حقوق الإنسان في بلادهم وأثناء التصويت في الأمم المتحدة، “لا يفي بمعايير الأمم المتحدة للجلوس في المجلس”.
 تناول التقرير مصداقية الترشح الجزائري، وأبرزت المنظمة أن الجزائر ترتكب “انتهاكات جسيمة لحقوق الإنسان”، وخاصة “التعذيب والاعتقالات التعسفية وعدم استقلالية القضاء والتدخل غير القانوني في الخصوصيات والقيود المفروضة على حرية التعبير والفساد والاتجار بالبشر وتجريم المثلية وعمالة الأطفال، إلى جانب أمور أخرى.كنا اعتبرت المنظمة أن الجزائر بلد “غير حر” سياسيًا، مذكرة في هذا السياق، بالانتخابات البرلمانية الجزائرية التي جرت في يونيو 2021، والتي تعرضت للعديد من الانتقادات بسبب “طابعها الاحتيالي


شاهد أيضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.