بريطانيا تناقش تفاصيل مشروع جلب الطاقة النظيفة من كلميم

أصوات نيوز //
ناقش مسؤولو الحكومة البريطانية مؤخرا تفاصيل المشروع الضخم الخاص “كابل” بحري لنقل الطاقة الكهربائية من المغرب، والذي سيكون عند إكماله الخط الأطول في العالم، بكلفة إنجاز تصل إلى 18 مليار جنيه استرليني، أي ما يقارب 20 مليار دولار أمريكي، وفق ما أوردته أمس صحيفة “دايلي مايل” الواسعة الانتشار.وقال المصدر إن الحكومة البريطانية تبحث خطة لتركيب ما يقرب من 12 مليون لوح شمسي و 530 توربينًا للرياح عبر مساحة شاسعة من الصحراء المغربية، في محاولة لنقل الكهرباء إلى المملكة المتحدة عبر أطول كابل طاقة تحت سطح البحر في العالم، وسيسمح المشروع بتزويد بريطانيا العظمى بالكهرباء، مما سيقلل بشكل كبير من قيمة الفواتير.ويهدف المشروع، المسمى Xlinks ، إلى توفير الكهرباء التي تعمل بالطاقة الشمسية لأكثر من سبعة ملايين منزل بحلول عام 2030 ، والتي ستوفر 8 ٪ من احتياجات الطاقة في بريطانيا. وقد أظهرت دراسة أجرتها شركة Octopus ، التي ستستثمر في المشروع، أن هذا الأخير سيؤدي بالفعل إلى انخفاض كبير في فواتير الأسر البريطانية. وقد تم الترخيص لبناء مزرعة للطاقة الشمسية وطاقة الرياح على مساحة تقارب 958 كيلو متر مربع في منطقة كلميم واد نون بالمغرب. ويستفيد الموقع من 3500 ساعة من أشعة الشمس سنويا، مقارنة بـ1500 ساعة سنويا في بريطانيا، كما تهب الرياح القوية في فترة ما بعد الظهر والمساء، مما يسمح بإمداد شبه دائم من إنتاج الطاقة.وقد كشفت شركة تصنيع الكابلات البريطانية XLCC في وقت سابق أنه من المتوقع أن تبدأ المرحلة الأولى من المشروع بين عامي 2025 و 2027. وستنتج الشركة أربعة كابلات بطول 3800 كيلومتر لنقل الطاقة النظيفة تحت سطح البحر من المغرب إلى شمال ديفون بإنجلترا.وقبل وقت طويل من غرق المملكة المتحدة وجيرانها الأوروبيين في أزمة بسبب إغلاق خطوط أنابيب الغاز الروسية، كانت الفكرة في طور النقاش ، حيث سعى رواد الأعمال الإنجليز لتسخير طاقة الشمس ، والتقاطها في مزارع الطاقة الشمسية المغربية ونقل الطاقة إلى الجزر البريطانية.


شاهد أيضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.