الأمم المتحدة تعبر عن “قلقها الكبير” إزاء أعداد الصحافيين القتلى في غزة

أصوات نيوز /

أعربت مفوضية الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان الاثنين عن “قلقها الكبير” إزاء “الحصيلة المرتفعة” للصحافيين الفلسطينيين الذين قتلوا في قطاع غزة، بعدما قضى صحافيان الأحد.

وأكدت المفوضية في رسالة على منصة “إكس” أن حالات “قتل جميع الصحافيين، بمن فيهم حمزة وائل الدحدوح ومصطفى ثريا، في ضربة نُسبت إلى الجيش الإسرائيلي، “يجب أن تخضع لتحقيق شامل ومستقل لضمان الاحترام الصارم للقانون الدولي ويجب أن تخضع الانتهاكات للملاحقة” القضائية.

وبمقتل الصحافيين الأخيرين، ارتفع إلى 79 على الأقل عدد القتلى في صفوف الصحافيين والعاملين في هذه الأوساط الإعلامية وغالبيتهم من الفلسطينيين منذ بدء الحرب بين إسرائيل وحركة حماس في السابع من أكتوبر، وفق لجنة حماية الصحافيين.

ودانت قناة الجزيرة القطرية الأحد “إقدام قوات الاحتلال الإسرائيلي” على قتل اثنين من صحافييها العاملين في قطاع غزة في قصف استهدف مركبتهما، معتبرة أن الحادثة “متعمدة”.

وتحدثت المحطة في بيان عن “اغتيال الزميلين” مصطفى ثريا – الذي يعمل أيضا مصور فيديو متعاونًا مع وكالة فرانس برس – وحمزة نجل مراسل الجزيرة وائل الدحدوح، بينما كانا “في طريقهما لتأدية عملهما” في القطاع لحساب الجزيرة، فيما أصيب في الضربة الصحافي حازم رجب “إصابة بالغة” وفق بيان القناة.

في المقابل، قال الجيش الإسرائيلي لوكالة فرانس برس إنه “ضرب إرهابيا كان يسيّر جهازا طائرا شكل تهديدا للقوات” مضيفا أنه “على علم بمعلومات مفادها أن مشتبها بهما آخرَين كانا في المركبة نفسها أصيبا خلال الضربة”.

وردا على سؤال بشأن الاتهامات بشأن استهداف متعمّد لصحافيين قالت فلورنسيا سوتو، نائبة المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، إنه “أمر لا يمكننا التحقق منه في الوقت الراهن”.

وتابعت “عدد الصحافيين الذين قُتلوا في غزة مرتفع للغاية بالنظر إلى فترة الصراع”، مشدّدة على وجوب أن “يتمتعوا بالحماية وألا يُستهدفوا بسبب أداء عملهم”.

OCP 10-12-2023

شاهد أيضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.