إيداع مدير مستشفى تازة ومن معه السجن

أصوات نيوز /

قضت غرفة الجنايات الابتدائية لجرائم الأموال باستئنافية فاس، في الساعات الأولى من صباح اليوم الأربعاء،بتوزيع  عقوبات سالبة للحرية في حق ما بات يعرف بـشبكة السمسرة في معدات مستشفى ابن باجة بتازة، والتي بلغ عدد المتورطين فيها، فضلا عن مدير هذه المؤسسة الصحية الإقليمية، 11 مدانا آخرا.

جاءت هذه الأحكام بعد المداولة في ختام الجلسة السابعة لمحاكمة المتهمين والتي تواصلت طيلة أمس الثلاثاء، وذك بعد أن خصصت أطوارها الماراثونية، التي مثل فيها المتهمون أمام هيأة المحكمة في حالة اعتقال، لتقديم مرافعات النيابة العامة وفريق الدفاع.

وفي تفاصيل الأحكام المتعلقة بهذا الملف، الذي هزت قضيته مدينة تازة، قضت المحكمة بمعاقبة المتهم الرئيسي (ف.خ)، وهو مدير مستشفى ابن باجة، بالحبس النافذ لمدة 4 سنوات وتغريمه مبلغ 30 ألف درهما، فيما أدين المسؤول عن مصلحة المعدات اللوجيستكية بمستشفى ابن باجة، بالعقوبة الحبسية ذاتها وغرامة 10 آلاف درهم.

وقررت المحكمة ذاتها إدانة موظفين اثنين في قطاع الصحة العمومية وممرض رئيسي بسنة واحدة ونصف حبسا نافذا وغرامة قدرها 10 آلاف درهم لكل واحد منهم، بينما كان نصيب موظفين اثنين آخرين من هذه الحزمة من العقوبات سنة واحدة حبسا في حدود 3 أشهر نافذة و9 أشهر موقوفة التنفيذ، و10 آلاف درهم غرامة، لكل واحد منهما.

كما تمت، في الملف ذاته، معاقبة مراقب حراس الأمن الخاص بسنة حبسا موقوفة التنفيذ في حدود 8 أشهر، و10 آلاف درهم غرامة، و3 أطباء مسؤولين عن مصحات خاصة بـ6 أشهر حبسا نافذا و2000 درهما غرامة لكل واحد منهم، فيما تم الحكم على تقني بـ3 أشهر حبسا نافذا و2000 درهم غرامة.

وفيما يخص الطلبات المدنية، قضت المحكمة بقبول طلب الجمعية المغربية لحقوق الإنسان، التي انتصبت كطرف مدني في هذا الملف، والحكم لصالحها بدرهم رمزي، كما قضت بدفع المتهمين تضامنا مبلغ 400 ألف درهم لفائدة المطالب بالحق المدني في شخص وزارة الصحة والحماية الاجتماعية، فضلا عن حجز المعدات الطبية التي تعود لمستشفى اين باجة والتي تمت مصادرتها بمصحات خاصة ومنازل متهمين في القضية.

OCP 10-12-2023

شاهد أيضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.