أمريكا و بريطانيا تحذران رعاياهما من السفر إلى “الجنوب الجزائري”

أصوات نيوز /

جددت كل من الحكومة البريطانية، اليوم الإثنين، تحذيرها لرعاياها المتواجدين بالجزائر أو ممن يرغبون في السفر إليها ، على خلفية الإنذار الأمني الأمريكي الذي حذر من زيادة خطر اختطاف المواطنين الأجانب بالقرب من مخيمات تندوف.

و في هذا الصدد، فقد قالت الخارجية البريطانية على أنه من المرجح حدوث هجمات إرهابية بالمنطقة تروم اختطاف الأجانب، مستندة على الإشعار الذي أصدرته سفارة الولايات المتحدة، والتي نبهت من خلاله إلى خطر تزايد عمليات الاختطاف ، قبل ماراثون الصحراء المقرر انعقاده في 28 فبراير الجاري.

و طالب المصدر بهذا الخصوص، بضرورة توخي الحذر في جميع الأوقات واتخاذ احتياطات أمنية إضافية، خاصة في المناطق الحدودية الجنوبية والليبية والتونسية والمناطق الريفية والجبلية في الشمال والصحراء.

وبالمقابل فقط طالبت الولايات المتحدة الأمريكية من مواطنيها، تجنب منطقة تندوف، مشددة على ضرورة البقاء في حالة تأهب في المواقع التي يرتادها السياح الأجانب.

وكانت وزارة الخارجية الإسبانية، قد وجهت بدورها تحذيرات مماثلة إلى مواطنيها المتواجدين بالمنطقة، داعية إياهم إلى مغادرة المخيمات في أسرع وقت ممكن.

OCP 10-12-2023

شاهد أيضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.